يونيس كينيدي شرايفر

كانت يونيس كينيدي شرايفر، مؤسس الأوليمبياد الخاصة، رائدةً من رواد الكفاح الدولي للمطالبة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية وقبولهم داخل المجتمع.

صورة شخصية ليونيس كينيدي شرايفر

الرائدة. ما بدأ كرؤية لامرأة واحدة، تطورت إلى أن أصبحت الأوليمبياد الخاصة. تعرف على المزيد من خلال www.eunicekennedyshriver.org .

رؤية امرأة واحدة

وكانت شرايفر مؤمنةً بالعدالة. إلا أنها، في أواخر الخمسينات وأوائل الستينات، كانت ترى أن طريقة معاملة ذوي الإعاقة الذهنية كانت تفتقر إلى العدالة.

ورأت أنه تم استبعادهم بشكل روتيني ووضعهم في مؤسسات وصائية. كما أنه غالبًا ما كان يتم تجاهلهم وإهمالهم، إلى أن عرفت أن لديهم الكثير من المواهب والمهارات ليعرضوها.

لدى يونيس كينيدي شرايفر أخت، اسمها روزماري، ذات إعاقة ذهنية. ترعرعت هي وروزماري وهما يمارسان الرياضات معًا ومع عائلتهم. يمارسون السباحة ويبحرون ويتقاذفون الكرة عاليًا ويلعبون كرة القدم معًا. ولكن في هذه الأيام، توجد برامج وخبرات محدودة لشخص مثل روزماري.

مضت يونيس كينيدي شرايفر قدمًا لكي تصبح بطلة في الكلية. بدأت ترى أن الرياضات يمكن أن تكون أرض مشتركة لتوحيد الناس من جميع مناحي الحياة. 


مخيم شرايفر

تؤمن يونيس كينيدي شرايفر بأنه إذا أتيحت الفرص والتجارب للمعاقين ذهنيًا كغيرهم من الأشخاص، فإنهم سيقومون بإنجاز أفضل مما يتوقع الناس إلى حد كبير من أي وقت مضى.

بدأت في تحقيق هذه الرؤية في عام 1962 من خلال دعوة شباب ذوي إعاقات ذهنية لقضاء مخيم صيفي لمدة يوم وقامت باستضافتهم في الفناء الخلفي لمنزلها. وأطلقت عليه "مخيم شرايفر". كان الهدف هو استكشاف مهارات الأطفال في مختلف أنواع الرياضات والأنشطة البدنية. بدأت الفكرة في النمو عقب مخيم شرايفر الأول هذا. عقدت أول دورة ألعاب للأوليمبياد الخاصة الدولية عام 1968 في شيكاغو، إلينوي، الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت في كلمتها في حفل الافتتاح، أن الدورة الافتتاحية للأوليمبياد الخاصة في شيكاغو أثبتت "حقيقة جوهرية إلى حد بعيد" – وهي أن الأطفال ذوي الإعاقات الذهنية لديهم القدرة ليصبحوا أبطال ممتازين وأنه "من خلال الرياضات يمكنهم إدراك إمكانياتهم لتحقيق النمو." وتعهدت بأن هذه المنظمة الجديدة، الأوليمبياد الخاصة، ستمنح المعاقين ذهنيًا أينما كانوا "الفرصة للعب والفرصة للتنافس والفرصة للنمو".

ما بدأت كرؤية لامرأة واحدة، تطورت إلى أن أصبحت الأوليمبياد الخاصة الدولية – حركة عالمية تقوم اليوم بخدمة أكثر من 3.7 مليون شخص ذوي إعاقات ذهنية في أكثر من 170 دولة.

تنمية الرؤى

ولدت يونيس ماري كينيدي في بروكلاين، ماساتشوستس، الولايات المتحدة الأمريكية في 10 يوليو 1921 وكانت الخامسة من أصل تسعة أطفال لجوزيف كينيدي وروز فيتزجيرالد.

حصلت على درجة بكالوريوس العلوم في علم الاجتماع من جامعة ستانفورد في بالو ألتو، كاليفورنيا. بعد التخرج، عملت في وزارة الخارجية الأمريكية في قسم مشاكل الحروب الخاصة. في عام 1950، أصبحت عاملة اجتماعية في السجن النسائي في ألدرسون، فيرجينيا الغربية، وانتقلت في العام التالي إلى شيكاغو للعمل بمركز الراعي الصالح ومحكمة الأحداث في شيكاغو.

في 23 مايو 1953، تزوجت يونيس كينيدي من روبرت سارجنت شرايفر، وفي 1957، أصبحت مديرة مؤسسة جوزيف كينيدي جونيور.

تم إنشاء المؤسسة في عام 1946 لتخليد ذكرى جوزيف كينيدي، جونيور - الابن البكر للعائلة، والذي قتل في الحرب العالمية الثانية. تحقق المؤسسة هدفين رئيسيين هما: للوقاية من مرض الإعاقة الذهنية من خلال تحديد أسبابه وتحسين الوسائل التي يتعامل بها المجتمع مع المواطنين ذوي الإعاقات الذهنية.


تمهيد الطريق

تحت قيادة يونيس كينيدي شرايفر، حققت المؤسسة تحسنات رائدة. من ضمن هذه التحسنات إنشاء الرئيس كينيدي لفريق التخلف العقلي عام 1961 وتطوير المعهد القومي لصحة الأطفال والتنمية البشرية في 1962 وتأسيس شبكة من المرافق التابعة للجامعة ومراكز أبحاث الإعاقة الذهنية في الجامعات الكبرى الخاصة بالأبحاث في جميع أرجاء الولايات المتحدة عام 1967 وإنشاء مراكز رئيسية لدراسة المبادئ الأخلاقية لمهنة الطب في جامعة هارفارد وجورجتاون عام 1971. في الثمانينات، كانت هي الرائدة في وضع مفهوم "مجتمع الرعاية" كبرنامج لتعليم الشخصية للمراهقين، وقد أدت هذه الفكرة إلى إنشاء 16 مركزًا نموذجيًا من "مجتمع الرعاية" وتأسيس برامج "مجتمع الرعاية" في 1,200 مدرسة خاصة وحكومية في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

حصلت يونيس كينيدي شرايفر على العديد من الألقاب والجوائز حيث إنها معترف بها في جميع أنحاء العالم للجهود التي بذلتها لصالح ذوي الإعاقات الذهنية. منها الميدالية الرئاسية الأمريكية للحرية، وهو أعلى تكريم يمنح للمدنيين في الولايات المتحدة، ودرجة فخرية من جامعة ييل وجامعة برنستون، وغيرها. ومع ذلك، لطالما شعرت أن ذوي الإعاقات الذهنية هم من يستحقون هذه الجوائز.

توفيت في 11 أغسطس 2009. وبقت ذكراها خالدة من خلال زوجها، سارجنت شرايفر، وأطفالها الخمسة. روبرت سارجنت شرايفر IIIوماريا أوينغز شرايفر شوارزنيجر وتيموثي بيري شرايفر ومارك كينيدي شرايفر وأنتوني بول كينيدي شرايفر. توفيت سارجنت شرايفر في 18 يناير 2011.

Your Donation Matters

Special Olympics transforms athletes’ lives through the joy of sport. Help us make a difference.

DONATE TODAY»

Volunteer Near You

Volunteering with Special Olympics is fun and very rewarding, for both the athlete and the volunteer!

LEARN MORE»

Follow Us

ساعدنا في الوصول إلى بطل رياضي آخر

التبرع »

تعرف على الأحداث المحلية وتعلم المزيد حول فرص المتطوعين في أي من مكاتبنا البالغ عددها 220 من كل أنحاء العالم

العثور على موقع بالقرب منك »

Our Supporters

AVSC RecordThe most successful benefit recording in musical history.Learn More »


Our Supporters

Annenberg FoundationSupports our goals for coaches’ excellence.Learn More »


Our Supporters

Bank of America

Proud partner of Special Olympics.

Learn More »


Our Supporters

Coca-ColaSpecial Olympics Founding Partner.Learn More »


Our Supporters

ESPNGlobal Presenting Sponsor of Unified Sports®.Learn More »


Our Supporters

EssilorOfficial global supplier of ophthalmic lenses.Learn More »


Our Supporters

Health One GlobalGlobal health data technology partner.Learn More »


Our Supporters

AIPSGlobal Impact Partner for Special Olympics.Learn More »


Our Supporters

Lions ClubSupports access to quality eye care.Learn More »


Our Supporters

MattelSupports Special Olympics Youth Programs.Learn More »


Our Supporters

Procter & GambleCelebrating over 30 years of partnership with Special Olympics.Learn More »


Our Supporters

SafewayRaises funds and awareness for people with disabilities.Learn More »


Our Supporters

SàfiloSupplies optical frames and sunglasses.Learn More »


Our Supporters

UNICEFProvides greater inclusion of children with disabilities.Learn More »


Our Supporters

MTM RecognitionSupplier of awards and medals for our athletes.Learn More »


Our Supporters

Perfect Sense DigitalSpecial Olympics' leading digital partner.Learn More »


Our Supporters

Y&RPowering our global youth marketing campaign.Learn more »


Special Olympics Blog

Suneedhi: a Girl, a Clinic, a Dream

For a dental surgeon such as myself, screening was just the first step! i felt we needed to go beyond examinations to ensuring people with intellectual disability got any treatment that they needed. I felt I could help more. read more »

Posted on 2014-09-22 by Lynn

go to blog »


*

Special Olympics - Become a Fan