Welcome To Special Olympics International!

We are a global organization with programs in over 220 countries. This site may be customized by language and geographic region.

ابنتي، معلمي

لقد علمت ابنتي الكلام ولكن في المقابل علمتني هي معنى هذه الكلمات؛ الحب، كيف تحب وتجعل الآخرين يحبونك، والإيثار والحب المتفاني. فقد علمتني الصبر والتحمل والتسامح والعطاء.

دينا

فاطمة صقر وابنتها دينا جلال

 

بواسطة فاطمة صقر أم المراسل العالمي دينا جلال المصرية

 

يعتقد الآباء أنهم فقط من يقوموا بتعليم أطفالهم ولكن الحقيقة - من وجهة نظري هي العكس. وتعتبر قصتي مع ابنتي دينا هي أكبر دليل على كلامي هذا وترجع هذه القصة إلى أكثر من 35 عامًا حيث علمتني خلالها ابنتي العديد من الأشياء.

لقد علمت ابنتي الكلام ولكنها في المقابل علمتني معنى هذا الكلام: الحب، كيف تحب وتجعل الآخرين يحبونك، والإيثار والحب المتفاني. فقد علمتني الصبر والتحمل والتسامح والعطاء.

لا أنكر أن تربيتي لدينا كانت مشكلة بالنسبة لي. فقد كانت بحاجة إلى عناية خاصة واهتمام متواصل. لم يكن هناك أحد يساعدني أو يرشدني في كيفية مساعدة هذه البنت الصغيرة أو تربيتها. وبالرغم من أن زوجي طبيب إلا أننا لم نجد أحدًا يساعدنًا. فكل ما علمناه أن هذه الطفلة تحتاج إلى مزيد من الجهد عن مثيلاتها من الأطفال.

 

 

"لا تقيد نفسك"

فاطمة صقر تحيي دينا

كان زوجي صبورًا جدًا. فلم يفقد صبره في شراء الكتب المصورة لدينا والتي كانت عادة ما تمزقها. فقد كان يجلب لها المزيد وكانت تتصرف بنفس الطريقة في كل مرة حتى بدأت تحب الكتب وتطلب الحصول عليها. كما أحبت الموسيقى بنفس الطريقة. فمنذ ثلاثين عامًا، اشترى لها والدها مسجل كاسيت حتى تتمكن من سماع الموسيقى. وبنفس الطريقة كانت تتخلص من الأشرطة وكان يشتري لها أشرطة جديدة غيرها حتى أصبحت عاشقة للموسيقى. فكانت هذه هي أفضل طريقة لكي تتمكن دينا من معرفة بعض الكلمات الجديدة؛ وخصوصًا من خلال أغاني المغني الراحل عبد الحليم حافظ.

وخلال هذه الرحلة لم تكن الرؤية واضحة حيث شابها بعض الأزمات النفسية والجسدية. وهنا تعلمت معنى الكلمة "مرهق للغاية"؛ وذلك عندما تشعر بأنك تعمل وتعمل بجد ولكن دون جدوى، ثم بعد ذلك وبشكل مفاجيء تبدو النتائج رائعة.

وظهرت النتائج المثمرة حين تم دعوة دينا لتتحدث أمام جمع كبير حول حقوق المرأة من ذوي الإعاقات الذهنية. وكنت قد طلبت بعض الوقت لأتحدث إلى دينا لأنه كانت لدي بعض المخاوف بأنها لن تشعر براحة بسبب علمها بأنها من ذوي الإعاقات الذهنية. وعلى النقيض فقد أثبتت عكس الحقيقة ووافقت على التحدث لهذا الجمهور. وعلى الفور فاجئتني عندما وضعت القلم على الورقة وكتبت رسالتها بكلماتها الخاصة: "أريد أن أوجه كلماتي للمعاقين، لا تقيدوا أنفسكم. اخرجوا إلى الشوارع؛ نريد أن يعاملنا الناس بلطف".

مبهورة ومسرورة

نظرة إلى المستقبل

وقد عزفت دينا على البيانو أمام السيدة الأولى سوزان مبارك أثناء افتتاح مؤتمر الروتاري وأيضًا أثناء افتتاح أول مهرجان لسينما الأطفال بدار الأوبرا وأثناء حفل استقبال أقيم بالسفارة البريطانية. كما سافرت إلى لبنان والولايات المتحدة الأمريكية للمشاركة في منافسات الأوليمبياد الخاصة في ألعاب القوى. في النرويج، شاركت في برنامج لتبادل الطلاب بين "مؤسسة الحق في الحياة" ومدرسة نرويجية. كما أنها على معرفة بمهارات الكمبيوتر والكتابة حيث تقوم بطباعة أعمالها بنفسها. 

كلمة أخرى تعلمتها من دينا ألا وهي "مبهور" وكلمة أخرى وهي "مسرور" وشعرت بها حين تمت دعوتها للمشاركة في اجتماع الإبداع الفني في مدينة الشارقة. كانت دينا هي الوحيدة التي تعاني من إعاقة ذهنية من بين المشاركين. حين تلقينا الدعوة في هذا اليوم شعرت فعلاً أني "مبهورة".