Help us make a difference!


متلازمة داون (Down Syndrome)

الكبار والصغار المصابون بمتلازمة داون يختلفون اختلافاً كبيراً في الكثير من النواحي. لكن ربما توجد بعض الأشياء المشتركة بينهم.

300x200Nandi-SOGA-1987

كونت ناندي صداقات جديدة في الأولمبياد الخاص وتعلمت أيضاً الكثير من المهارات الجديدة واكتسبت الثقة في قدراتها. واليوم، أصبحت شابة ناجحة ومتحدثة في الفعاليات العامة حيث تعطي نصائح ثمينة للوالدين حول ما يستطيع أبناؤهم المصابون بإعاقات ذهنية أن يفعلوه.

ما هي متلازمة داون؟

متلازمة داون هي مصطلح لمجموعة من الأعراض الإدراكية والجسمانية التي تنتج من وجود نسخة زائدة أو جزء من نسخة زائدة من كروموسوم 21.

ومتلازمة داون هي أحد أكثر الأسباب الكروموسومية شيوعاً في الإعاقات الذهنية الخفيفة إلى المتوسطة، وتحدث في كل الجماعات الإثنية والاقتصادية.

وتتباين درجة الإعاقة الذهنية في الأشخاص المصابين بهذه المتلازمة لكنها عادة ما تتراوح بين الخفيفة والمتوسطة. وبصورة عامة، يصل الأطفال المصابون بهذه المتلازمة للمراحل النمائية الرئيسية في وقت متأخر بالمقارنة بالأطفال الآخرين.

ووفقاً لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، يولد حوالي 6000 طفل سنوياً في الولايات المتحدة وهم مصابون بمتلازمة داون، أي حوالي 1 من كل 691 حالة ولادة حية.

وفي العقود الأخيرة، وبفضل الدعم والعلاج المناسبين، ارتفع متوسط العمر المتوقع للأشخاص المصابين بمتلازمة داون ارتفعاً شديداً: من 25 سنة في عام 1983 إلى أكثر من 60 عاماً اليوم.


ما الذي يسبب متلازمة داون؟

تحدث متلازمة داون بسبب خطأ عشوائي في تقسيم الخلية يؤدي إلى وجود نسخة زائدة من كروموسوم 21.

عادة حين تنقسم الخلية إلى اثنتين، ينقسم كل زوج من الكروموسومات بحيث يذهب واحد من الاثنين إلى خلية واحدة، ويذهب الآخر إلى الخلية الأخرى. لكن في حالات نادرة، يذهب كلا الكروموسومين من زوج ما معاً إلى خلية واحدة.

ومعظم الوقت، يحدث الخطأ بصورة عشوائية أثناء تكون البويضة أو الحيوان المنوي. لا يوجد فعل ما من قبل الوالدين أو عامل بيئي معروف بأنه يسبب متلازمة داون.

وبعد الكثير من الأبحاث حول أخطاء انقسام الخلايا هذه، يعرف الباحثون أن:

في أكثر من 90 بالمائة من الحالات، تأتي النسخة الزائدة من كروموسوم 21 من الأم في البويضة.
وفي حوالي 4 بالمائة من الحالات، يقدم الأب النسخة الزائدة من كروموسوم 21 من خلال الحيوان المنوي.
في الحالات الباقية، يحدث الخطأ بعد الإخصاب، وفيما ينمو الجنين.

كما يعرف الباحثون بعض عوامل احتمال التعرض لخطر متلازمة داون، ولكن ليس كل تلك العوامل. وعلى سبيل المثال، الوالدان اللذان لديهما طفل مصاب بمتلازمة داون أو خلل آخر في الكروموسومات أو اللذان لديهما هما أنفسهما خلل في الكروموسومات أكثر عرضة لأن ينجبا طفلاً يعاني من متلازمة داون.

بالإضافة إلى ذلك، يزداد احتمال أن تحتوي بويضة ما على نسخة زائدة من كروموسوم 21 زيادة كبيرة فيما تكبر الأم. ومن ثم، فإن الأمهات الأكبر سناً أكثر عرضة بكثير من الأمهات الأصغر سناً لأن يلدن طفلاً يعاني من متلازمة داون.

وعلى الرغم من ذلك، لا يزال حوالي 60 بالمائة من الأطفال المصابين بمتلازمة داون يولدون لأمهات دون سن 35 عاماً.

ما هي بعض أعراض متلازمة داون؟

تتباين أعراض متلازمة داون من شخص لآخر. تتضمن الأعراض الجسمانية الشائعة ما يلي:

- توتر عضلات منخفض أو ضعيف
- رقبة قصيرة، مع جلد فائض في خلفية الرقبة
وجه وأنف مسطحان
- صغر حجم الرأس والأذنين والفم
- عينان مائلتان لأعلى، وغالباً مع طية جلد يبرز من الجفن الأعلى ويغطي الركن الداخلي للعين
- تجعد واحد في راحة اليد
- انخفاض عميق بين إصبعي القدم الأول والثاني

غالباً ما يكون النمو البدني في الأطفال المصابين بمتلازمة داون أبطأ من نمو الأطفال غير المصابين بهذه المتلازمة. وعلى سبيل المثال، بسبب توتر العضلات الضعيف، ربما يكون الطفل المصاب بهذه المتلازمة بطيئاً في تعلم كيف ينقلب ويجلس ويقف ويمشي.

وعلى الرغم من هذه التأخيرات، يمكن للأطفال المصابين بهذه المتلازمة أن يتعلموا المشاركة في التدريبات البدنية وغيرها من الأنشطة المشابهة مثل الأطفال الآخرين. قد يستغرق الأمر وقتاً أطول من الأطفال المصابين بهذه المتلازمة في الوصول إلى المراحل النمائية الرئيسية مقارنة بالأطفال الآخرين، لكنهم في نهاية الأمر سيبلغون الكثير منها أو كلها.


الأعراض الذهنية والنمائية

الاعتلال الإدراكي – الذي يعني مشاكل في التفكير والتعلم – شائع بين الأشخاص المصابين بمتلازمة داون وعادة ما يتراوح من خفيف إلى معتدل. فمتلازمة داون نادراً ما تكون مصحوبة بالاعتلال الإدراكي الحاد.

قد تتضمن المشاكل الإدراكية والسلوكية الشائعة ما يلي:

- فترة انتباه قصيرة
- سوء تقدير
- سلوك مندفع
- تعلم بطيء
- تأخر نمو الكلام واللغة

بالإضافة إلى ذلك، يواجه الأشخاص المصابون بمتلازمة داون خطراً أكبر في التعرض لمجموعة من الحالات الصحية، مثل اختلالات طيف التوحد ومشاكل في الهرمونات والغدد وفقدان السمع ومشاكل في الإبصار وتشوهات القلب.

من ضعيف إلى قوي

حين كان آندي صغيراً، لم يكن لديه الكثير من التحكم بالعضلات. لذا قررت أمه أن تحاول التدرب واللعب معه في الماء في محاولة لتقويته. وفي غضون أربعة أسابيع، أصبحت عضلاته قوية ثم أكثر قوة. وبدأ آندي في رفع نفسه وبدأ يزحف.

وفي سن السادسة، بدأ آندي في التدرب للأولمبياد الخاص وقد كان جزءاً من الأولمبياد الخاص لأكثر من 20 عاماً. حققت له مهاراته وسرعته الكثير من الميداليات والتكريم في فعاليات الأولمبياد الخاص وأيضاً في مسابقات السباحة الأخرى. وعلى سبيل المثال، شارك آندي في منافسات السباحة للأساتذة بالولايات المتحدة -- إلى جانب أعضاء في قاعة مشاهير السباحة الدوليين وأعضاء قاعة أساتذة السباحة المشاهير الدوليين والأساتذة حاملي الأرقام على المستوى الوطني الأميركي والعالمي.

ومثلما يصف آندي الأمر، فإن “متلازمة داون لا تهمني على الإطلاق”.

محاربة التوقعات المنخفضة

حين ولدت ناندي، قال الأطباء لوالديها إن طفلتهما قد لا تتحدث أو تمشي أبدأ أو حتى قد لا تتدرب على استخدام المرحاض. فهي عمياء من الناجية القانونية وتعاني من متلازمة داون.

وقد انضمت ناندي المولودة في دولة الإمارات العربية المتحدة للأولمبياد الخاص حين كانت في التاسعة من العمر وبعد أن انتقلت أسرتها إلى الولايات المتحدة. وهذا فتح لها عالماً جديداً تماماً. ومثلما كتبت في يومياتها، “بعدما جئت إلى الأولمبياد الخاص، لم أعد أشعر بالوحدة”

وبينما تدربت ناندي في رياضات مختلفة وطورت مجموعة منوعة من المهارات، طورت كذلك الثقة حيث أنها استطاعت أن تحقق أكثر وأكثر، فعالية تلو الأخرى، بما في ذلك المضمار والميدان والتزلج والقوارب الشراعية والتزحلق على الجليد والهوكي وحتى كرة السلة. وتقول أمها إنها ”تستطيع أن ترمي كرة سلة متوسطة. لا أعرف كيف تفعل ذلك”.

وتساعد إنجازات ناندي الكثيرة، ومنها عملها التجاري الخاص بها، في تغيير المواقف وتثقيف الآخرين حول الأشخاص المصابين بمتلازمة داون. كما أن الأولمبياد الخاص شجع ناندي على أن تصبح متحدثة في الفعاليات العامة – وهي تبذل جهداً من أجل الوصول إلى أسر الأطفال المصابين بإعاقات ذهنية. وتقول أمها إن ناندي لها طريقة ملهمة في التحدث إلى الأسر التي قيل لها أسوأ الأشياء – والآن ترى إمكانيات إيجابية في المستقبل. وتقول أمها “يمكن أن أسمعها وهي تقول لهم ‘لا تبكوا: أمي تقول إني مصدر بركة ونعمة - وطفلكم أيضاً سيكون مصدر بركة ونعمة’”


  

المصادر: معهد يونيس كينيدي الوطني لصحة الطفل والنمو البشري/المعاهد الوطنية للصحة والجمعية الأميركية للإعاقات الذهنية والنمائية ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها و الأولمبياد الخاص.

Your Donation Matters

Special Olympics transforms athletes’ lives through the joy of sport. Help us make a difference.

DONATE TODAY»

Volunteer Near You

Volunteering with Special Olympics is fun and very rewarding, for both the athlete and the volunteer!

LEARN MORE»

Follow Us

ساعدنا في الوصول إلى بطل رياضي آخر

التبرع »

تعرف على الأحداث المحلية وتعلم المزيد حول فرص المتطوعين في أي من مكاتبنا البالغ عددها 226 من كل أنحاء العالم

العثور على موقع بالقرب منك »

Our Supporters

AVSC RecordThe most successful benefit recording in musical history.Learn More »


Our Supporters

Annenberg FoundationSupports our goals for coaches’ excellence.Learn More »


Our Supporters

Bank of America

Proud partner of Special Olympics.

Learn More »


Our Supporters

Coca-ColaSpecial Olympics Founding Partner.Learn More »


Our Supporters

ESPNGlobal Presenting Sponsor of Unified Sports®.Learn More »


Our Supporters

EssilorOfficial global supplier of ophthalmic lenses.Learn More »


Our Supporters

Health One GlobalGlobal health data technology partner.Learn More »


Our Supporters

AIPSGlobal Impact Partner for Special Olympics.Learn More »


Our Supporters

Lions ClubSupports access to quality eye care.Learn More »


Our Supporters

MattelSupports Special Olympics Youth Programs.Learn More »


Our Supporters

Procter & GambleCelebrating over 30 years of partnership with Special Olympics.Learn More »


Our Supporters

SafewayRaises funds and awareness for people with disabilities.Learn More »


Our Supporters

SàfiloSupplies optical frames and sunglasses.Learn More »


Our Supporters

UNICEFProvides greater inclusion of children with disabilities.Learn More »


Our Supporters

MTM RecognitionSupplier of awards and medals for our athletes.Learn More »


Our Supporters

Perfect Sense DigitalSpecial Olympics' leading digital partner.Learn More »


Our Supporters

Y&RPowering our global youth marketing campaign.Learn more »


Special Olympics Blog

The Start of the Solution

Young people from around the globe with and without intellectual disabilities are coming together at the SOGenUin Summit as part of the 2015 Special Olympics World Summer Games with one goal - to change the world.

 

read more »

Posted on 2015-07-23 by Natalie

go to blog »


*

Special Olympics - Become a Fan